هلآ وسهلآ بيكم في منتديات عشرة عمر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



شريط إهداءات منتديات عشرة عمر
إضافة إهداء

شاطر | 
 

 الأن أنكسر ظهري وقلت حيلتي وشمت بي عدوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
 
وردة
عضو خبير
عضو خبير
avatar
}نقاط : 684
تاريخ التسجيل : 21/09/2014
العمر : 33
الموقع : بوسط الناس الطيبة
/>
مُساهمةموضوع: الأن أنكسر ظهري وقلت حيلتي وشمت بي عدوي   10/31/2014, 9:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم



السلام على ساقي عطاشا كربلاء
السلام على قطيع الكفين
السلام عليك ياأبا الفضل العباس



رمز الكرامة و الشهامة و الفداء .. نشأ أبو الفضل العباس - عليه السلام - في كنف الإمامة ، و ترعرع في ذلك البيت الطاهر ، ووقف مع أخيه الحسين - عليه السلام - في مواجهة الظلم و الطغيان ، تلك الوقفة التي هي سر الخلود لهذه القضية الفريدة ..


هو العباس بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) أمه أم البنين فاطمة بنت خزام الكلابية التي ولدتها الفحول من العرب. ولد (ع) في الرابع من شعبان سنة 26هـ ومنذ ولادته ظهرت عليه ملامح البطولة والعظمة وبعد شهادته بقي مثلا للوفاء والتضحية في سبيل المبدأ الحق يقول الإمام السجاد (ع) : رحم الله عمي العباس فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه حتى قطعت يداه فأبدله الله (عز وجل) عنهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن أبي طالب (ع) وان للعباس عند الله (تبارك وتعالى) منزلة يغبطه بها جميع الشهداء يوم القيامة.
وعن أبي عبد الله الصادق (ع) قال: كان عمنا العباس بن علي نافذ البصيرة صلب الإيمان جاهد مع أبي عبد الله (ع) وأبلى بلاء حسنا ومضى شهيدا. وذكر الكثير من المؤرخين أن العباس كان في علمه وإيمانه قريبا من منزلة الأئمة المعصومين وقال الكثير من علمائنا بعصمته.
أما مواقفه في فترة إمامه أبيه وأخويه الحسن والحسين (عليهم السلام) فهي عظيمة كيفاً وكماً وفي تلك الفترة التي امتدت قرابة 35 سنة منذ الولادة وحتى الشهادة فقد عاش مع أبيه 14 سنة ومع الحسن 24 سنة ومع الحسين 34 سنة عرف في تلك المفترة: بالقوة والفروسية والشجاعة وعدم المبالات بالموت مادام في سبيل الله وأعظم أيام حياته تلك التي كانت ضمن ثورة الحسين (ع) فقد كان حاملا للواء الجيش الحسيني وهو رئيس الجيش وكبش الكتيبة وساقي العطاشى وكان جنديا متفانيا في طاعة أخيه حتى النفس الأخير حيث قطعت يمينه وشماله وأصاب السهم عينه اليمنى. استشهد العباس (ع) عن زوجة واحدة هي لبابة بنت عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب التي ولدت له عبيد الله والفضل ويظهر من بعض الكتب أن للعباس زوجات غير لبابة فقد ذكروا أن له من الأولاد خمسة عبيد الله والفضل والحسن والقاسم وبنتا وعد ابن شهر آشوب من الشهداء في الطف ولد العباس محمد واتفق أرباب النسب على انحصار عقب عقب العباس في ولده عبيد الله الذي كان من كبار العلماء موصوفا بالجمال والكمال والمروة مات سنة 155

تخضع معاني النبل و الشجاعة و سائر القيم السامية أمام أبي الفضل العباس - عليه السلام - في خجل لما يحمله من صفات أسمى و أرفع ..

الإيمان الصادق بالله تعالى و الأخوة الحقيقية هي الدافع و المحرك لتلك العواطف الطاهرة الفياضة بالعطاء في سبيل إعلاء كلمة الله ، و تحقيق الكرامة للإنسان ..




مقتله عليه السلام في ساحة الطفوف تقدم ابو الفضل نحو الحسين وقد خنقته العبرة ، قال :
والآن يا ابن رسول الله أما لي من رخصة ،

قال: اخي اخي عباس أنت حامل لوائي فمن لي بعدك
قال : أخي اذا كان لا بد اذهب واطلب لهؤلاء الاطفال ماء
فحمل على القوم قائلا :

انا الذي اعرف عند الزمجرة **بابن علي المسمى حيدرة
انا الذي اعرف عند الزمجرة **بابن علي المسمى حيدرة



حتى كشفهم عن الماء ، ما ان وصل الى الماء ، ملئ القربة ولكن
من شدة عطشه غرف
غرفة من الماء ليشرب فتذكر عطش الحسين فرمى الماء وقال :

يا نفس من بعد الحسين هوني **وبعده لا كنت او تكوني
هذا حسين وارد المنون **وتشربين بـــــــــــــارد المعين

ثم حمل نحو القوم ، فصاح عمر بن سعد : ويلكم حولوا بينه
وبين ايصال الماء الى
المخيم فلئن وصل الماء الى الحسين لا تمتاز ميمنتكم عن
ميسرتكم فحمل عليهم العباس وقتل منهم مقتلة عظيمة
الى ان كمن له رجل وراء نخلة ،فلما مر به ابو الفضل ضربه
بسيفه على يمينه فبراها ، فالتقت السيف بشماله وهو يقول :

والله ان قطعتم يميني ** اني احامي ابدا عن ديني
وعن امام صادق اليقين ** سبط النبي الطاهر الامين


ثم قطعوا شماله فراح يقول :

قد قطعوا ببغيهم يساري ** فاصلهم يا رب حر النار
يا نفس لا تخشي من الكفار ** وابشري برحمة الجبار



مع النبي السيد المختار

فبينما هو كذلك واذ بالسهام نزلت عليه مثل المطر ، فوقع سهم في نحره
وسهم في صدره وأصاب سهم عينه اليمنى فطفاها ، وسهم أصاب
القربة فأريق ماؤها ، فجاؤا بعمد الحديد وضربوه على ام رأسه فهوى
على الارض مناديا : أخي يا حسين ادركني فوصل اليه وجلس
عنده فوجده ملطخ الجبين : أخي ابا الفضل ، الآن انكسر ظهري
الآن شمت بي عدوي وقلت حيلتي أراد أن يحمله الحسين الى المخيم

يقله خوي حسين خليني بمكاني ** يقله ليش يا زهرة زماني
يقله واعدت سكنة وتراني **بماي واستحي منها وما اقدر

قال: أخي دعني أموت في مكاني ، اوّلاً نزل بي الموت
وثانياً أنا مستح من سكينة لاني وعدتها بالماء وكذلك الاطفال
ثم ان العباس رفع رأسه من حجر الحسين ومرغه بالتراب
فأمسك الحسين رأس العباس وأعاده الى حجره فأرجع العباس
رأسه الى الارض ثانية حتى فعلها ثلاث مرات ، فقال له : أخي أبا الفضل
لماذا كلما رفعت رأسك ووضعته في حجري تعيده الى الأرض ، قال :
اخي أبا عبد الله أنت الآن تأخذ برأسي ولكن بعد ساعة من يأخذ برأسك

يا خوي من يغمضلك عيونك ** ومين يوقف لعند الموت دونك

آجركم الله، وبينما الحسين (ع) عند أخيه أبي الفضل إذ شهق شهقة وفارقت روحه الدنياوصاح الحسين (ع): وا أخاه، وا عباساه

يون ونه او يـون احسيـن ونـاتوكل طبره ابگلب احسين طبـرات
اهو ايحاچيه او فاضت روحه وماتوگام احسين گلبه امشطر اشطـور




فقام الحسين محني الظهر يكفكف دموعه بكمه، وهو ينادي، وا أخاه، وا عباساه.

ظهري انكسر خويه وانته اللي كسرته ماني أخوك اشلون أخوك اليوم عفته
انته التجيب الماي وانته الكافل انتـه اتخلي العقيلة ابلا ولي بين آل أميـه
اشلون اردن للخيـم والخيـم ظلمـه عباس خويه نومتك علگاع هضمـه
ما بين طفل اليرتجيك وبيـن حرمـه كلسا تگول اسا يجيـب المـاي ليـه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل}
{
 

الأن أنكسر ظهري وقلت حيلتي وشمت بي عدوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشرة عمر :: قسم الدين لاسلامي-